الخرس الزوجي


الخرس الزوجي هو السكوت السلبي للزوجين وغياب لغة الحوار بينهما، وانشغال أو تشاغل كل منهما عن الآخر بأموره الخاصة، وضعف التفاعل اللفظي والعاطفي نتيجة لعدم وجود قواسم مشتركة بينهما.
ولم يكن من هدي النبي صلى الله عليه وسلم الصمت مع نسائه بل كان يطيب خاطرهن ويمسح دمعتهن، ويشارك حديثهن صلى الله عليه وسلم، وحديث أم زرع فيه مثال على هذه المسامرة مع زوجته وملاطفتها.
وقد يكون الشريك الآخر من سماته الشخصية الهدوء والتعبير بطرق أخرى غير الكلام، فلا نتهمه أنه يعاني من الخرس الزوجي، بل لابد أن يمتلك الطرف الآخر الذكاء بشكل جيد، يلحظ اللغات الأخرى في الحياة الزوجية غير لغة الكلام، فقلق الزوج على زوجته حين تتأخر لغة من نوع آخر، ووقوف الزوجة في المطبخ لساعات طويلة لتعد للزوج طبق يحبه لغة من نوع آخر، ونظرة الرجل لزوجته المتعبة نظرة حب ورحمة لغة من نوع آخر، وغيرها فعلى الشريك أن يمتلك الذكاء الكافي لإدارة هذا الصمت بحب وسلام.

ويرى الدكتور طارق الحبيب في أسباب الصمت الزوجي:
1ـ اكتشاف طرف من الأطراف علة في الطرف الآخر تستدعي الطلاق ولا يريد أن يطلق فقد يلجأ إلى طرف آخر يستكمل فيه هذا النقص سواء كان أخاً أو أختاً، وقد تكون المشكلة لها حلاً لكنه لا يريد أو لا تريد حلها.
2ـ عدم وجود الحب.
3ـ الشخصية الفصيمية هي شخصية باردة المشاعر وقليلة الكلام حتى في التعبير عما يعجبها هو تعبير مقتضب، أي: هي سمات شخصية.
ـ فارق العمر بين الزوجين، فيكون أحدهما بسن الحيوية والانطلاق والآخر بسن الأهدأ والأركز.
4ـ الشريك الآخر لديه انطلاق زائد كالشخصية الحدية أو الهستيرية فهي تكون منطلقة أكثر من الأمر الطبيعي، فيرى الشريك صامتاً وهو ليس كذلك.
5ـ اختلاف اهتمامات الشريكين تكون سبباً لانعدام الحوار وسيادة الصمت بينهما

كيف نعالجه:
هناك قاعدة مهمة، علينا أن نعتمدها في حل أي مشكلة، ومنها مشكلة الخرس الزوجي، وهي: معرفة السبب ومعالجة السبب، فما أسهل الحلول إذا حددنا السببية وما أصعبها إذا لم نعرف السبب.
أيضاً لابد من سؤال أنفسنا هذا السؤال: هل هو عارض هذا الخرس الزوجي أو هو من بداية الزواج؟ هل هو معي فقط أو مع كل الناس؟
فإن كان من بداية الزواج ومع الناس كلهم فهذا يكون من سمات شخصيته وطبيعته.

أما إذا كان الصمت أمر طارئ على الشريك فقد يكون سببه أحد هذه الأسباب:
1ـ سبب نفسي، كمرض الكآبة أو أمراض نفسية أخرى، تؤدي للصمت وهذا علاجه: أدعمه وأعالجه ولا أنتقد.
2ـ سبب روحي.
3ـ سبب اجتماعي، كمعتقدات عند البعض أنه يجب أن يكون صامتاً مع المرأة حتى لا تشعر بنقصك أو تنتقصك المرأة، إن تكلمت وشاركت.
4ـ سبب عضوي، كاضطراب هرمونات معينة يؤدي للصمت، وخلل الغدة الدرقية يعمل كسل بالوظائف ومنها الكلام، وعلاجه يكون: بمعالجة المرض الذي يسبب له هذا الصمت.
5ـ طريقة للتعبير عن عدم الرضا عند الأزواج، فيلجأ للصمت.
6ـ فهم نفسي وطبيعتها واحتياجاته قبل فهم الشريك.

من طرق العلاج للخرس الزوجي:
1ـ الحوار والسؤال عما يهمه فينطلق بالحديث والكلام.
2ـ النظر للمزايا الأخرى للحبيب وعدم التركيز على صمته فقط، فأكبر زاوية السلبيات وتنكمش دائرة الإيجابيات.
3ـ أن يدرك الشريك أن هذا الأمر مزعج للطرف للآخر، فيحاول أن يغير من نفسه ولو قليلاً ـ في حال كانت الصمت طبعاً له ـ فالإنسان قادر على التغيير إن أراد.

إعداد: مركز الوقاية الأسرية

يُنظر:
1ـ برنامج أسرار مع البروفيسور طارق الحبيب ، الحبيب الصامت.
2ـ منارات الحب حنان لاشين
3ـ موقع ويكيبديا، الصمت الزوجي

شاركنا بتعليق






لا يوجد تعليقات بعد